أسامة سليمان إلى المنتدى الاجتماعي المصري الثاني للشباب 2013 في الاسماعيلية

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث

تقرير عن تجوال الأردن مع مجموعة تجوال سفر


أربعة أيام في الذاكرة

كانت لي فرصة التعرف علي مجموعة تجوال سفر فلسطين ضمن فعاليات المنتدي الاجتماعي المصري للشباب الثاني في الاسماعيلية في 2013، حيث أنهم شاركوا بعرض مجموعة صور تبين تجربتهم التي كانوا قد بدأواها منذ ثلاثة أعوام، وأكثر ماعجبني بما تقدم به مجموعة تجوال سفر هو نشر فكرة التعلم من خلال التجربة ومن الأرض ومن الطبيعة ومن الاحتكاك بالناس.

فتكونت لديا الرغبة في مشاركتهم باحدي هذه التجوالات وبدأت متابعة أنشطتهم وصفحتهم علي الفيس بوك، ولأنه من الصعب الدخول الي الأراضي المحتلة (فلسطين) فعندما تم الاعلان عن تجوال الاردن أبديت رغبتي للمنظمين في المشاركة معهم وارسلوا لي الدعوة وبناءا عليها تقدمت للحصول علي منحة أضف جيران وتم الموافقة عليها، واهتمامي هذا راجع الي حبي للسفر وادراكي اهمية السفر والتعلم منه واهمية التعرف علي اشخاص واماكن وثقافات جديدة.

بدأ التجوال بمسار مائي في وادي الهيدان حيث المياة والجبال والسماء والطحالب والصخر والمغامرة والتسلق والتزحلق والسباحة والخوف والتحدي والمناظر الخلابة الرائعة .. ست ساعات من الاحاسيس والمشاعر المتضاربة بين الفرح والانطلاق والخوف والقلق.

الطبيعة والحياة الطبيعية .. حيث الخيام اللنوم والنار للتدفئة والكشافات للانارة وتحضير الأكل بأنفسنا والعمل المشترك بين كل أفراد المجموعة، والمناظر الجميلة الطبيعية والجبال الصفراء والخضراء، كل هذه الأشياء جديدة عليا وعلي ثقافتي، استمتعت بها وعشتها بلهفة وشغف.

المشي في غابات راسون وزيارة بيت للصابون مصنوع من زيت الزيتون .. صابون بالنعناع وصابون بالرومان و الفانيليا وغير ذلك، وأشكال صابون جديدة وغريبة، وأيضا زيارة بيت البسكويت وطعم جديد مختلف للبسكويت عن الذي أعرفه.

الغني والرقص والدبكة علي حقيقتها .. أغاني أول مرة بحياتي أسمعها وأغنيها وأرقص عليها وأتعلمها .. ثقافة فنية جديدة وجميلة. ما أجمل أن تسير في مدينة كاملة علي جبال وسلالم .. بيوت فوق الجبال وسوق وسط الجبل وناس طيبين وكرم ضيافة وأكل أردني جديد علي وثقافة أكل مختلفة جديدة .. أتحدث عن مدينة السلط.

مهما قولت ووصفت لا استطيع ان اصف احساسي عندما رأيت بحيرة طبريا وجزء من الجولان السوري المحتل والاراضي المحتلة وجبال فلسطين علي مرمي البصر. أنتابني احساس أن هذه الارض وطبيعتها واحدة بما فيها أرض سيناء .. نفس الطبيعة ونفس الجبال ونفس الجمال .. الأرض واحدة ولكن قسّمت.

ما أروع المجموعة .. الشباب والصبايا .. سواء من مجموعة تجوال سفر فلسطين أو من مجموعة تغميس الأردن المستضيفين لهذا التجوال، قاموا بعمل لعبة بسيطة اسمها "الصديق السري" حيث ان كل واحد منا له صديق سري لا يعرفه غيره يحاول ان يساعده ويهتم به ويهديه هدايا، ساعدت هذه اللعبة كثيرا في كسر الجمود بيننا والتعرف أكثر وأسرع علي بعضنا البعض .. سامر وعساف وسلوي وحسين واصالة وجمانة وصوتها الرائع الذي مازلت اسمعه في اذني وفادي وصوره الرائعة المعبرة وغيرهم من مجموعة تجوال سفر، ويامن وريف ورهف ودينا من مجموعة تغميس.


تكلمنا وغنينا ورقصنا وتعرفنا علي بعضنا اكثر واكثر، وما الذي يفعله كل واحد مننا من حيث عمله وهواياته وفكره وطموحاته واحلامه واهدافه. تجربة جديدة ومختلفة ورائعة أثرت فيا وتعلمت منها الكثير والكثير وتعرفت علي أشخاص جدد رائعين وأماكن جديدة جميلة وخلابة وثقافات مختلفة جديدة ومتنوعة من حيث الكلام والعادات والتقاليد والأكل والشرب واللبس سواء الثقافة الاردنية او الفلسطينية.


وفي النهاية أود أن أقول أن هناك تغيير حقيقي بداخلي .. "حاسس نفسي واحد تاني" .. عرفت أشياء عن نفسي لم أكن أعرفها من قبل .. مليء بطاقة ايجابية .. لدي رغبة للحياة والعمل والحب والمساعدة والتحقق والانجاز والانطلاق والسفر.


شكرا أضف

أسامة سليمان

30/5/2014