حكاوي التحرير

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث

دَعّم برنامج أضف دعم مشروع منولوج أو حكاوى التحرير والذي ترعاه جمعية "نهضة المحروسة"، وهى جمعية غير هادفة للربح مسجلة برقم 5434-2003 كما تقوم باحتضان ودعم المشاريع الصغيرة. يستهدف منولوج جمهور الشباب بالأساس ولكن يحضر العروض مجموعة كبيرة من الكبار تتراوح أعمارهم ما بين 40 -60 عاماً. منولوج هو مشروع قائم على فكرة طرح قضايا ومواضيع مختلفة عن طريق جمع قصص وتجارب حقيقية وعرضها من خلال المسرح. أول مشروع للمجموعة كان "بصى" وهو عرض سنوي لقصص سيدات وأنسات من المجتمع المصري.

شعار مشروع حكاوي التحرير(اضغط للحصول على نسخة أكبر)

المشروع هو عرض لقصص وتجارب من ثورة 25 يناير وميادين التحرير من خلال تجارب شخصية لأشخاص عاشوا الثورة، لا يشترط كونهم أبطال أو شخصيات عامة. يهدف "حكاوي التحرير" إلى الاحتفاظ بالقصص التي ما زالت تبعث روح الأمل والتفاؤل بيننا وتوضح للكثير ممن لم يعاصروا الأحداث تفاصيل غير معروفة. كما أن العرض يهتم بشكل أساسي بالتجربة الإنسانية وما تركته الأحداث من أثر على الشخص، وتحاول نقل القصص التي بتم جمعها وإعدادها بدون أي تأليف أو تحريف كما هي في الواقع.

يتمثل تعاون أضِف مع "مونولوج أو حكاوي التحرير" في وضع خطة لإعادة تحديد هوية هذا المشروع وجعله متسقا مع الاسم، وبحث إمكانية أرشفة أعمال تلك المجموعة الشبابية بطريقة سهلة وبسيطة تُمكن المتابع لأعمالها من الوصول إلى ما يبحث عنه بسهولة. كذلك وضع خطة تسويقية تتناسب مع مجال عمل تلك المجموعة واختيار الأدوات المناسبة لذلك، بما في ذلك بحث إمكانية توفير موارد اقتصادية للمشروع تساعده على الاستمرار سواء من خلال تذاكر لحضور العروض المسرحية أو رعاه أو توفير أماكن شبه دائمة لعرض أعمالهم المسرحية.

وصف التعاون مع أضف

كيف تصفون تجربتكم مع أضِف؟  (سواء من خلال التعاون والتواصل مع أضِف ومن خلال الدعم أيضًا)

من اكتر الحاجات اللى اعجبت وانبهرت بيها فى اضف هو ان اولا المكان والناس اللي فيه مواكبين اللي بيحصل علي مستوي المشاريع الجديدة اللي زي حالاتى وعندهم وعي بدرجة كبيرة بالمشاكل والصعوبات ثانيا اضف ما فيهاش اي بيروقراطية! يعني الفكرة مش بتاخد اسابيع للدراسة عقبال ما يردوا علي اصحابها وده في الوقت اللي احنا فيه مهم جدا جدا كمان اضف بتعتبر شريك فالمشروع مش مجرد جهة داعمة وده بحس بيه جدا لاني مش بخجل ولا بخاف اني اعترف واناقش مشاكل المشروع ومشاكلي مع اضف … بالعكس يمكن اضف اول مكان بجري له لما تحصل مشكلة، الجهات الداعمة الاخري لا يمكن اعمل ده معاها لاسباب كتير جدا من الحاجات كمان اللي مش كتير بيقدر قيمتها هي الدعم المعنوي لاصحاب المشاريع لأن حجم المشاكل والفترات اللي بيتعثر فيها المشروع لا تنتهي

ما الذي ترونه مميزًا في تجربتكم معنا في مقابل تجارب التعاون الأخرى؟ انا رديت فوق علي السؤال ده وانا مش واخدة بالي :)

حدثونا باختصار عن الإنجازات/النجاح الذي حققه المشروع ورأيكم في هذه الإنجازات (مع ذكر الإنجازات بالأرقام إن وجدت: عدد المتدربين المستفيدين، حجم الانتشار، حجم الإنتاج) صعب احصر عدد بالذات بالنسبة لعرض مسرحي … لكن هحاول، احنا بدأنا حكاوى التحرير لتوثيق تجارب خوفنا التاريخ يغير فيها او يمحيها، ولعرضها علي ناس يمكن ما تعرفش عنها حاجة وعشان المشاركين في العمل نفسهم يفتكروا اللي حصل ويفضل عندهم ايمان بكل لحظة فيه … جمعنا حوالي ٥٠٠ قصة من مصادر مختلفة … عرضنا منها حوالي ٥٠ وشارك في العرض حوالي ٥٠ شخص سواء كحكائين أو منظمين أو متطوعيين … عملنا حوالي ٣٥ ليلة عرض من مايو ٢٠١١ لحد مارس ٢٠١٢ … سافرنا اسكندرية والمنيا ومرسي مطروح … صورنا العرض في يناير ٢٠١٣ ومن ساعتها وهو فعلا بقي كيان مستقل بذاته وصعب جدا حصر عدد اللي بيتفرجوا عليه. النسخ بتتوزع وتتبعت لاماكن مختلفة داخل وخارج مصر


كيف أسهمت هذه التجربة في تطوركم المهني أو الشخصي؟  اضف اول مكان عرفني بفكرة open source واهميتها في الحفاظ علي اي عمل. تصوير حكاوى التحرير ما كانش هيحصل من غير مساعدة اضف، والتصوير ده لو ما كانش حصل كانت القصص هتختفي بانتهاء عرضها … فبالنسبة لي اضف ساعدت ان العرض يبقي له حياة وما يموتش

كيف ترون العلاقة المستقبلية مع أضِف بعد هذه التجربة؟ اضف هتفضل اول مكان بجري له لما احس ان انا لوحدي سواء لاسباب تقنية او معنوية. انا بتصور ان اضف في المستقبل هتبقي زي hub لمشاريع كتير اوي. وشبكة بتوصل ناس ببعضها وتدعمها