لقاء الفن و المشاع الإبداعي، نوفمبر 2012

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الدعوة المطلوب إرسالها عبر البريد الإلكتروني

إنتاج الفن و الرُخص الحُرة

تنظم مؤسسة التعبير الرقمي العربي (أضِف) جلسة نقاش عام حول الفن والرُخص الحُرة والمفتوحة وإعادة أكتشاف قيم الحريّة في هذا النطاق خاصة بالنسبة لفنانين مستقلين شباب وذلك يوم الخميس 15 نوفمبر القادم بمقر أضِف بالمقطم في تمام الساعة ١٢ ظهراً.

يضم اللقاء فنانين مستقلين شباب في مجالات الموسيقى و السينما والتصميم و الكوميكس والتصوير لديهم إهتمام بالفن والرُخص الحرة والمفتوحة أو يرغبون في الإستكشاف في هذا الاتجاه.

يهدف لقاؤنا بكم مناقشة معرفتكم بالرُخص الحرة ودفع الحماس فيكم في قراءة تطرح المشاع الإبداعي كمبدأ للإنتاج في مسعى لأجل رفع مستوى المعرفة كماً وكيفاً.

فرغم أن الفن مبني في الأساس على التشارك وأن الإبداع الفني بطبيعته يتم تداوله ونشره من خلال الناس ورغم أن كل فنان يخلق فنه من خلال تأثره بفن الأخرين من الفنانين على إختلاف الثقافات، نجد أن هناك مجموعة من القوانين تعيق هذا التشارك وتجعل الوضع "الطبيعي" للفنون هو الحجر على الإبداع والتقييد الذي لا يتناسب مطلقا مع حرية الرأي والتعبير ولا يحقق سوى مصالح الشركات.

المشاع الإبداعي هو وسيلة من ضمن وسائل كثيرة، تحاول الحد من القيود التي تفرضها تلك القوانين بهدف تحرير المبدع عبر توفير رخص مرنة ومختلفة يستطيع المبدع أن يمنحها لمن يشاء من أجل الإضافة والبناء على ما سبق تقديمه.

نجاوب خلال هذا اللقاء على الكثير من الاسئلة التي تصاحب هذه الافكار.

على كل من يرغب في حضور هذه الجلسة النقاشية التأكيد على الحضور في تاريخ اقصاه ١٢ نوفمبر عبر رسالة إليكترونية بها - إن أحب - فقرة قصيرة عن سبب رغبته و حماسه في الحضور مرفقة بروابط من اعماله الفنية.

للإستفسار: 01121147008 مع تحيات أضِف رقم 143- شارع 8، المقطم تليفون / فاكس: 202/25041428/9


جدول أعمال

تم توجيه الدعوة ليوم الخميس 15 نوفمبر 12 ظهرا

يقوم علي شعث بدور الميسر

  1. تعارف.. كل واحد يعرف نفسه بما في ذلك فريق أضف المشارك.. يطلب من المشاركين ممن لديهم خبرة إنتاج فكري أو معرفي أو إبداعي برخص حرة مشاركة الحضور تجربتهم (ساعة)
  2. فسحة قهوة.. بلي ليست (سلام)
  3. نشاط المطياف
  4. عرض ريميكس لطيف، يعقبه مناقشة عن الرخص الحرة يراعي فيها المرونة (فإذا كان غالبية الحضور على غير علم بالموضوع من أساسة لابد من أن تبدأ المحاضرة بأفكار أساسية.. أما لو كان غالبية الحضور على دراية وتجربة بالرخص الحرة لابد ان تتطرق المناقشة لأمور أكثر تعقيدا)
  5. يقوم سلام يسري بتقديم بلاي ليست لموسيقى منشورة برخص حرة، يتبعها بعرض يستغرق 15 دقيقة
  6. يقوم مصعب الشامي بعرض سلايد شو لصور فوتوغرافية منشورة برخص حرة، يتبعه بعرض لتجربته في 15 دقيقة
  7. يقوم محمد جابر بعرض سلايد شو لتصميمات، يتبعه بعرضه لتجربته كمصمم وعرض تجربة وصلة في 15 دقيقة
  8. يقوم حابي سعود بعرض فيلم منشور برخصة حرة، يتبعه بعرض لتجربته في 15 دقيقة
  9. رنوة تجيب معاها نسخ من سمندل لعرضها على الحضور
  10. توزيع مطوية المشاع الإبداعي على الحضور


تقرير نهائي عن ما حدث خلال اللقاء والمناقشات التي تمت

الفنون خُلقت لكي تسمو بالمشاعر والأفكار الإنسانية، وبالتالي التحكم فيها ومنعها أو الحفاظ عليها بالحجب بدعوى حمايتها؛ يُفقد تأثيرها في العقول والبشر والأحاسيس وتُعطل قدرتها على التغيير وبناء المعرفة وثراء المحتوى الفكري.

لذا فالمشاع الإبداعي أو انتاج الفنون بالرُخص الحُرة كان أحد الموضوعات والمبادي التي أقيمت على أساسها مؤسسة التعبير الرقمي العربي "أضِف". حيث أقيم يوم الخميس 15 نوفمبر من العام 2012 جلسة نقاشية رائعة مع مجموعة من الفنانين المهتمين بانتاج الفنون بالرُخص الحًرة في مختلف المجالات منها التصوير الفوتوغرافي، والسينمائي، ورسوم الكاريكاتير، والتصميمات والبرمجيات.عرض سلام يسري مجموعة من التراكات الموسيقية المنتجة بالمشاع الإبداعي سواء من إنتاجه أو انتاج الآخرين، كذلك عرض محمد جابر تجربته مع التصميم.

حيث قام بدور الميسرين للقاء "على شعث" مدير مبادرات التعبير الرقمي العربي "متر"، و"ميسرة عبد الحق" أحد أفراد الفريق التقني بأضِف، تعرف الحضور على بعضهم البعض، وناقشنا مجموعة من المقولات التي يتداولها الفنانون والمهتمين بمجال إنتاج الفنون من بينها "هل يجب على الفنان ألا يستوحي من إبداع الأخرين أم ماذا؟" . وقد توصل الحاضرون من خلال النقاش أن الفنان وعمله الفني لا ينبع من العدم فهو في الأساس نتاج خبرة ومعلومات ورؤى فنيه اطلع عليها الفنان في السابق وعندما جذبته إحدى الموضوعات أو دعته الظروف وأخضعته للتأثر بها نتج عن ذلك فنون ومنتجات ابداعية متكونة في الأساس من خبرات الأخرين وبالتالي هو غير مُخير ما بين الإبداع المنبثق من إبداع الأخرين أم يبدع من الصفر ….فالإبداع كيان معرفي يُبنى عليه من بداية البشرية ولا يوجد إبداع يُخلق من الفراغ.

لذا الفن مشاع! :)

كذلك ناقش الفنانون الحضور مقولة "هل يبقى العمل الابداعي مجهولا أفضل من أن يستنسخه الآخرون بسهوله؟". فقط أدت تلك الجملة لحالة من الارتباك فمن من هؤلاء المبدعون لا يحب انتشار أعماله بين المواطنين وفي نفس الوقت من منهم يحب أن تُسرق أعماله ولا يستطيع فعل شيئ، إلا أنهم في النهاية اتفق معظمهم على ضرورة السماح للفنانين الآخرين والمواطنين من نسخ الأعمال الفنية وتبادلها ونشرها على نطاق واسع لأن القدرة على منع النسخ تعد من المستحيلات!.

لذا الفن مشاع! :)

"يجب على المبدع استئذان صاحب المنتج الفني من استخدام ابداعه؟" جملة أخرى حفزت الحضور على التفكير والتأكيد على أن مجرد ذكر اسم الفنان والعمل الفني الذي أُستوحى منه العمل الفني الجديد شيئاً هاماً والأهم هو البحث عن صاحب هذا العمل الفني واستئذانه في استخدام محتوى ابداعة، وبالطبع لم يغفل الحضور اشكالية الزمن والابداعات التي أبدعها آخرون مجهولون أو عدم توفر وسيلة اتصال بالمبدع تُمكن الفنان المُحدث لهذا الفن من التواصل مع الأجيال الأخرى. فأهم شيء في الفنون والإبداع هي التطوير والتجديد والبناء على ما مضى وفي عصرنا الحالي تُمكننا التكنولوجياً من الوصول لصاحب المنتج الفني. كما أنه إن لم نستأذن صاحب الابداع الفني سيستخدمه آخرون وفي نفس الوقت يعد ذلك توثيقا للماضي والحاضر. وخلال اللقاء قد عرض محمد جابر تصميمه "كن مع الثورة" والذي أكد أنه ليس تصميمه خالصا وانما استوحاه من أيقونة "كن مع الله" وهى مصممه منذ أكثر من نصف قرن وحاول الوصول لمبدعها ولكنه لم يستطع وحاول تطويرها مع الثورة وأنتجها برُخص حرة، ومع قطع الاتصالات استخدمها فنان الكاريكاتير كاروس لاتوف في ابداع أخر دون الرجوع لجابر اعتمادا على أنه انتج العمل الفني برُخص حُرة ويمكنه استخدامها وبالفعل أنتج عملا جديدا معتمدا على عمل أخر.

لذا الفن مشاع! :)

كان من أوائل المهتمين بضرورة حماية الفنون وبراءات الاختراع هم التقنيين والمبرمجين وقد كان نشأة أول مكتب براءات إختراع بالولايات المتحدة الأمريكية منذ حوالي 180 عاماً وكان هدفه الأساسي توثيق الخطوات الأساسية لمنتج فني أو تقني حتى يسمح للأخرون الانتفاع به في المستقبل وتطويره إذا لزم الأمر ولكن الحجب والمنع تطور حتى وصل الأمر إلى قوانين حقوق الملكية الفكرية المتعارف عليها اليوم.

وبدأ العالم يبحث عن رُخص أخرى تُمكن المبدع من البناء على ابداع الأخرين وظهرت فكرة الرُخص الحُرة مع بدايات سبعينات القرن الماضي. تلك الرُخص التي تتعدد استخداماتها وتسمع للأخرين البناء على ما سبق.

فكان هناك جدلا بين الفنانون الحضور في لقاء الفن مشاع حول "المغمورون هم من ينشرون ابداعاتهم بالرُخص الحُرة؟". حيث أكدوا أن لا علاقة أبدا بين الشهرة وعدم النشر بالرُخص الحُرة، لأنه مفهوم جديد لا يعرفه الكثيريون في مصر وربما من يقتنع به ينتج فنونه بتلك الرُخص. كما أن هناك من يشعر أن نشره لفنه برُخص حُرة أو مشاع إبداعي قد يحد من مكسبه المادي فتحول التساؤل إلى "الرُخص الحُرة حتما تضيع فرصة الكسب المادي!؟" ، هنا تحول النقاش تماما وأكد الفنانون أن الفن التجاري والذي يتم استنساخه بطرق ملتويه وغير مشروعة هو الأخر يتعرض للخسارة وجمهور السينما يستطيع تصوير الأفلام أثناء عرضها تجاريا ولن يستطع أحد أن يمنعه من ذلك، وبالتالي لا تستيطع أن تؤكد أن الرُخص الحُرة حتما تضيع فرصة الكسب المادي.

ولكن كل فنان يستطيع الكسب وجنى الأموال من انتاجه الفني إذا أتاحه بسعر رمزي بشرط تميز العمل الفني بجودة المحتوى، فالفنون غير الجيدة لا يشاهدها أحد والفنون جيدة المحتوى يتتبعها الجمهور ويدفع مقابل الحصول عليها.

لذا الفن مشاع! :)

كما توافق الجميع في اللقاء على أن المنع وقوانين الحماية لم تفي بأغراضها حتى الأن وما تزال الفنون والمنتجات الفنية تُسرق لذا فما المانع من معرفة أنواع تلك الرُخص الحُرة وإنتاج الفنون بها حتى يتثنى للأخرين الإطلاع عليها والإنتفاع بها بالقدر الذي يحدده المبدع نفسه ويستغلها تجاريا لنفسه وبعد ذلك يطرحها للجمهور برُخص حُرة تسمح لغيره التطوير ونشر الفكرة وتوزيعها على نطاق أكبر من خلال الوسائل التكنولوجية الحديثة التي لا يستطيع أحد التحكم فيها.

الرُخص الحُرة تمنح المبدع التحكم في طبيعة الإستفادة التي سينتفع بها الأخرون، فبها ما يحقّ للمُرخّصِ لهُ نسخ وتوزيع وعرض المصنَّفِ وعمل مصنفات مشتقة منه بشرط ذكر اسم المؤلف الأصلي على النحو الذي يُحدده المؤلف.

والرُخصة غير التجارية التي تسمح للمُرخّصِ لهُ نسخ وتوزيع وعرض المصنَّفِ وعمل مصنفات مشتقة منه بشرط كون ذلك لغير الأغراض التجارية.

والرُخصة بلا اشتقاق وتلك فيها يحقّ للمُرخّصِ لهُ نسخ وتوزيع وعرض المصنَّفِ في نسخ طبق الأصل ولا يحق له عمل مصنّفات مشتقة منه.

وأخيرالترخيص بالمثل والتي تسمح للمُرخّصِ لهُ نسخ وتوزيع وعرض المصنَّفِ وعمل مصنفات مشتقة منه بشرط توزيع النسخ أو المصنّفات المُشتقَّة بذات الرخصة المُرخَّصُ بها المُصنَّفُ الأصلي.

إن الفنون عالم من الإبداع إن تحكم فيه المنع اختنق ومات، لذا إمنحوه الحياة من خلال جعله مشاع...

لذا ندعوا كافة الفنانون من كافة المجالات قراءة تلك الكلمات لربما يستفيدون ويفيدون غيرهم من المبدعين وإن اقتنعت وأقنعت غيرك بالفكرة قدم على الملتقى الإقليمي الرابع للمشاع الإبداعي في مصر الأن! :)


نص الرسالة التي أرسلت لكافة المدعوين بعد اللقاء

الأصدقاء الأعزاء

تحية من القلب،

كنا قد دعوناكم يوم الخميس 15 نوفمبر الماضي، إلى المشاركة في مناقشة نظمناها في مؤسسة التعبير الرقمي العربي (أضف) تحت عنوان "الفن مشاع"، حول بعض الأسئلة مثل:

  • هل يمكن إنتاج عمل فني غير متؤثر بالمرة بأي عمل فني آخر؟
  • هل طريقة كل الحقوق محفوظة هي الطريقة الوحيدة لحماية حقوق المبدع الأدبية؟
  • هل الملكية الفكرية منظومة جيدة لتنمية الفنون والإبداع؟
  • لماذا يجب أن يكون للمعرفة والإبداع ملكية؟

كان الهدف من هذه المناقشة هو إثارة الجدل وتفنيد الأوهام المتعلقة بفكرة الملكية الفكرية، ومناقشة فكرة المشاع الإبداعي، وأنواع الرخص الأخرى التي تحفظ بعض الحقوق ليمنح المبدع حقوقا للآخرين طواعية.

سعدنا بمن حضر هذا اللقاء و تشاركنا نماذج لأعمال إبداعية وتقنية منشورة برخص حرة. وجودكم أثرى مناقشتنا حول فكرة الرخص وأنواعها وتاريخها لكن الأهم حول علاقة ذلك بثراء المحتوى المعرفي والفني.

في نهاية اللقاء دعونا الحضور، و نجدد لكم الدعوة، للتقدم للمشاركة في الملتقى الإقليمي الرابع للمشاع الإبداعي الذي تنظمة مؤسسة التعبير الرقمي العربي (أضِف) بالتعاون مع مؤسسة المشاع الإبداعي خلال الفترة من 11 إلى 14 ديسمبر القادم ويمكنكم الإطلاع على تفاصيل أكثر في موقع أضِف.

الملتقى الإقليمي السابق كان في تونس سنة 2011 وقد غطت قناة الجزيرة جوانب من فعالياته، يمكنكم مشاهدتها في فيديو منشور برخصة المشاع الإبداعي.

اقتصر الملتقى الثالث على موسيقيين عملوا سويا أثناء فترة الملتقى على إنتاج أعمال موسيقية إبداعية مشاعية نُشرت في [مسار موقع التراكات] في صيغة يمكن للموسيقيين استخدامها و البناء عليها. http://itwillbewonderful.org

نسعى لأن يكون الملتقى القادم فرصة لمن يشارك فيه من الممارسين في مجالات عديدة للفنون للتعاون واستكشاف آفاق جديدة للإبداع التشاركي، و ستعرض الأعمال الفنية في حفل ختامي على الجمهور المهتم بالفنون.


نتمنى أن تتحمسوا جميع للتقدم لهذه الفاعلية الفنية الخاصة جدا.


طالع كذلك