لقطة وفقاعة

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث

ملخص::السرد عن طريق بناء تتابع من اللقطات.

فئة النشاط مهاري

في مجال السرد

عدد المشاركيت من عدد المشاركيت الأدنى::8 إلى عدد المشاركيت الأقصى::18
الفئة العمرية 15-12
الأهداف المعرفية
  • أهمية الخلفية كعنصر أساسي في أي لقطة أو رسم نقوم بتنفيذه
الأهداف المهارية
  • التدرب على كيفية خلق قصة مصورة بشكل مبسط
الأهداف القيمية
  • التعاون والتشارك
  • تقبل النقد
  • العمل الجماعي
  • التعبير عن النفس
الأهداف العقدية
الأهداف السلوكية
وسائل تعليمية مطلوبة
الأدوات المطلوبة
  • كاميرا
  • حاسوب
  • بروجيكتور
  • شاشة عرض
  • قارئ كروت الذاكرة
  • مقصات
  • قماشة كروما
الخامات المطلوبة
  • أقلام رصاص
  • اوراق
  • الوان خشب
  • الوان فلوماستر
  • اقلام ماركر
  • صمغ
  • ماسحات
  • برايات
متطلبات أخرى
  • طباعة نماذج فقاعات الحوار الفارغة
  • سلة
  • ورق به اسماء اماكن مختلفة
الأدوار المطلوبة دور::التيسير و دور::تيسير النقاش و عرض المادة المرئية و المسموعة ثم تيسير انتاج المخرجات في مجموعات
وصف المكان المناسب لتطبيق النشاط قاعة واسعة

خلفية

نشاط من منهج التعبير البصري والتصميم "مشروع التمكين الشباب رقميا".

المخرجات

قصص مصورة.

تفصيل النشاط

  1. يقوم المدرب بتوزيع المتدربين إلى فرق؛ كل منها مكون من خمسة متدربين.
  2. يشرح المدرب أنه على كل فريق أن يقوم بتجسيد لقطة من الحياة اليومية (يمكن أن يكون مستوحىً من الشارع، أوالمنزل، أو أي مكان آخر) في شكل لقطة مسرحية صامتة وثابتة. وبالتالي سيتفق كل فريق على أوضاع الشخصيات ونوعية التفاعل الذي سيكون بينها، ولكن على كل ممثل باللقطة أن يتخذ وضعية ثابتة وكأنه تمثال.
  3. يعطي المدرب فرصة خمسة عشر دقيقة لكل فريق في التفكير والتدرب على اللقطة التي سيقوم بتمثيلها.
  4. يقوم المدرب بالتقاط صورة لكل مشهد تمثيلي (يراعي المدرب عدم وجود أية تفاصيل في الخلفية؛ على سبيل المثال يمكن التقاط الصور أمام جدار أبيض او قماشة الكروما)، ثم يقوم بطباعة نُسختين من كل صورة لكل فريق من الفرق الموجودة (يستحسن أن يقوم المدرب بطباعة نسخ إضافية في جميع الأحوال.
  5. يقوم المدرب بتوزيع نماذج فقاعات الحوار الفارغة، والمقصات، وأصابع المادة اللاصقة على الجميع. ثم يشرح أن كل فريق سيتسلم نسخة من كل صورة قام بتصويرها الفرق الأخرى، وعليه أن يتعاون من أجل تأليف حوار خاص بكل لقطة، وبكتابته داخل فقاعات حوارية ولصقها على الصورة.
  6. يقوم كل فريق بعرض الصور الخاصة به -بعد إضافة الحوار- على الحائط، ويتجول الجميع للاطلاع.
  7. يدير المدرب حوارًا حول الصور؛ حيث يطرح على الجميع سؤال «أين تدور أحداث هذا المشهد، أو ذاك؟».

يستمع إلى الإجابات، ولكن في النهاية يجب أن يلفت انتباه الجميع إلى أنه بغياب خلفية وتفاصيل المكان الذي تتواجد بها شخصيات لقطة أو قصة معينة قد يصعب علينا فهم السياق الذي تدور فيه الأحداث، وبالتالي فإن الاهتمام بتفاصيل خلفية رسم أو لقطة أو مشهد ما هو بنفس أهمية الشخصيات والحوار.

  1. يجلس الجميع مرة ثانية، ويقوم المدرب بتوزيع نسخة أخرى من نفس الصور على كل فرقة.
  2. يقوم كل فريق بعد ذلك بسحب ورقة مطوية من سلة يحملها المدرب. (تحتوي كل ورقة على اسم مكان ما؛ مثل أعماق البحر، فوق الجبل، داخل كهف، فوق سطح كوكب المريخ، إلخ...
  3. يشرح المدرب أن كل فريق سيقوم بإعادة تأليف حوار نفس المشاهد السابقة، إلا أن هناك تحدٍ أمامه هذه المرة، وهو الالتزام بالمكان المكتوب في الورقة كموقع للمشهد.
  4. يقوم الجميع بعرض الصور مرة ثانية ويدير المدرب نقاشًا حول التجربة.

{{#declare:فئة النشاط=فئة النشاط |مجال مهاري=مجال مهاري |مطوِّر=مطوّر |فئة عمرية=فئة عمرية }}