محضر:في 26-10-2017 اجتماع مع هيئة اليونيسيف

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الحضور

  1. دينا هيكل ، مدير مساعد الإعلام من أجل التنمية
  2. عمرو جاد
  3. لمياء سعيد

الهدف من الاجتماع

التعريف بأضِف و الأنشطة والمشروعات التي تنفذها)حيث أن هيئة اليونيسيف في صدد العمل على تنفيذ مشروع قائم على محو الأمية في التكنولوجيا أو الرقمية.


مضمون الاجتماع

بدأنا الاجتماع بالتعريف بأضِف و نشأتها و برامجها المتنوعة و المنهجية في العمل وكذلك تم التحدث باسترسال عن معسكرات الفتية والمدارس الصيفية و خبرتنا في إنتاج وتطوير محتوى و مناهج في مجالات التعبير الرقمي باستخدام أدوات مفتوحة المصدر. كما تم عرض نماذج من قصص نجاح الفتية و أثر مشروعات أضِف و نتائج التشبيك المستمر التي تقوم به على تطور معرفة الفتية و الشباب وكذلك تطرقنا لبُعدالتمكين الاقتصادي المباشر وغير المباشر الذي ينتج عن هذه المعرفة.

أعربت دينا هيكل عن إعجابها بأنشطة المؤسسة ومشروعاتها والقيم التي تسعى إلى غرسها في الشباب و نشرها في المجتمع، ثم أفصحت بعد ذلك عن رغبة اليونيسيف في تنفيذ مشروع كبير مدته 4 سنوات يهدف إلى عقد معسكرات ( بس مش مبيت) لتعليم الفتية و الشباب ( 30 ألف فرد من 13 - 21 سنة) مجالات متعددة في التكنولوجيا الرقمية للتعبير عن نفسهم و تمكينهم اقتصاديا أيضا. المشروع مخطط تنفيذه فى 4 محافظات في صعيد مصر: اسوان، اسيوط، قنا و سوهاج.

بحكم ان اليونيسيف هيئة دولية ولكن intergovernmental يجب ان تعمل من خلال الحكومة و بالتالي المشروع سيتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة الشباب و الرياضة و كذلك في صدد عقد بروتوكول مع المجلس القومي للمرأة. و سيتم عقد و تنظيم هذه المعسكرات / المدارس في مراكز الشباب و النوادي العامة


وأشارت إلى أنهم حاليا بصدد البحث و التعرف على مؤسسات و جمعيات أهلية محلية تعمل في هذه المجالات فعليا حتى يمكن للهئية التأكد من إمكانية تنفيذ هذا المشروع على أرض الواقع و بناءا عليه يمكنهم الإعلان عن هذا المشروع و فتح باب التقديم للمؤسسات المعنية لتقديم مقترح كامل مفصل عن تصورهم للمشروع و البرامج التي يمكن تنفيذها في إطار خبرة المؤسسة و مجال عملها.

كما ذكرت انه من المتوقع الإعلان عن المشروع بكافة التفاصيل التقنية والإدارية واللوجستية و كيفية التقديم في يناير 2018 و دعتنا للتقديم في المشروع.

وفي النهاية، تطرقنا لموضوع الإداريات و موقفنا من وزارة التضامن الإجتماعي و ما إذا يتوجب علينا أخذ موافقة من الوزارة في حال ما تم اختيارنا من ضمن المؤسسات المنفذة للمشروع و قالت إن عامل الوقت مهم لهم و لن يتم الانتظار شهور للحصول على الموافقة، في حين صرحت بمرونة الهيئة في حال دخول أضِف في شراكة مثلا مع مؤسسة ذات شكل شركة مساهمة مصرية ( خاضعة لوزارة الاستثمار مثلا) لتحصل على التمويل اللازم للمشروع.

نتيجة الإجتماع

دعوة الهيئة للمؤسسة للتقدم للمشاركة في مشروعهم و ستقوم دينا هيكل بمراسلتنا فورالإعلان عنه و فتح باب التقديم.