منتصر عبد الموجود إلى مهرجان غرناطة العالمي العاشر للشعر 2014 في نيكاراجوا

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث

تقرير عن مشاركتي بمهرجان غرناطة العالمي للشعر في دورته العاشرة بدولة نيكاراجوا في الفترة من 16 إلى 23 فبراير 2014-02-2 مقدم التقرير: منتصر عبد الموجود حسن عبد الرحمن.

سافرت إلى نيكاراجوا عبر الخطوط الجوية الملكية الهولندية، بدأت الرحلة في الرابعة صباحا من فجر الجمعة الموافق 14 فبراير 2014 ووصلت نيكاراجوا في تمام الثامنة والثلث مساء من نفس اليوم بتوقيت مدينة مانجوا العاصمة، بعد الترانزيت مرتين: الأولى في امستردام والثانية في بنما سيتي.

بعد وصولي العاصمة فوجئت بدعوة للعشاء في نفس الليلة لحفل استقبال نظمه سفير دولة فلسطين السيد محمد السعدات للشعراء العرب المشاركين بالمهرجان.

قضيت في فندق فيلا أمريكانا بالعاصمة ليلتي الجمعة والسبت، وانتقلت مع عدد من الشعراء المشاركين في المهرجان إلى غرناطة صباح الأحد.

في مساء الأحد أقيم حفل استقبال بساحة قصر الاستقلال بغرناطة وقد بلغ عدد المشاركين 160 شاعر من مختلف دول العالم.

مثل مصر في المهرجان كل من منتصر عبد الموجود ( كاتب هذا التقرير ) والشاعر أحمد الشهاوي.

خلال الندوات وجلسات الغداء والعشاء تعرفت على الكثير من الشعراء والأصوات الشعرية الجديدة في اماكن متفرقة من العالم على سبيل المثال لا الحصر: خوان ميراندا من الإكوادور، ريناتا بويمفيم من البرازيل، جنيفر فورستر من الولايات المتحدة، محمد هديب من فلسطين، طارق الطيب من النمسا، فيليب إدوارد من أستراليا وبويل شينلر من السويد ومايكل كولوري من نيوزيلندا....

عدد القراءات الشعرية التي شاركت فيها بلغت ثلاث قراءات، موزعة كالتالي: يوم 18 من فبراير قراءة في شوارع المدينة تزامن مع كرنفال سنوي يشارك خلاله كل أهل البلاد في التجوال بشوارع المدينة وتقديم رقصات تمثل كل الأعراق التي ينحدر منها سكان البلاد، وقراءة ثانية 20 فبراير في المركز الدولي للشرطة بنيكاراجوا، وقراءة ثالثة في نفس اليوم ليلا بساحة قصر الاستقلال أكبر ميادين المدينة غرناطة. ( مرفق تسجيل فيديو للقراءتين الثانية والثالثة )

شاركت في حلقات نقاشية حول قيم الحداثة في شعر روبين داريو مؤسس الحداثة في الشعر الإسباني وقد حملت دورة المهرجان اسمه.

شاركت في فعالية خاصة تحت رعاية الأمم المتحدة بعنوان لا للعنف والاستغلال ضد النساء، قاد الحملة العديد من الكتاب والفنانين المعروفين زمنهم الفنان أنتونيو بانديراس كسفير للنوايا الحسنة.

في جلسة مع مدير المهرجان ومساعدته السيدة جلوريا قدمت لهما ترشيحا مصريا للعام القادم الشاعر المصري عادل جلال، نظرا لما تتميز به تجربته من ثراء كمي وكيفي حيث اصدر أكثر من سبعة دواوين شعرية تنوعت موضوعاتها وقدم من خلالها تجارب توازن بين الحداثة الشعرية والحفاظ على الصفاء النوعي لفن الشعر بما يمايزه عن الفنون الكتابية الأخرى.

شاركت في مائدة مستديرة دار موضوعها حول كتابة الشعر، ومائدة أخرى حول التحديات التي تمنع الشعر من الوصول إلى القاعدة العريضة من الجماهير.

تلقيت أكثر من دعوة للمشاركة في مهرجانات مقبلة أهمها مهرجان للشعر يقام بدولة السويد في شهر سبتمبر من كل عام.

تلقيت بعد قراءتي الأخيرة في ساحة قصر الاستقلال ( وكانت الكبرى ) تلقيت وعدا من إدارة المهرجان بنشر بعض القصائد في انطولوجيا العام القادم الصادرة عن المهرجان.

كانت مؤسسة أضف قد تكرمت بدعم مشاركتي في المهرجان ومن صور الدعم الفاعلة في هذا المقام دعم المؤسسة لنشر 1000 نسخة من كتيب يحمل عشر قصائد لي بالعربية مصحوبة بترجمة للإسبانية وقد لاقت المطبوعة استحسان الجميع شكلا ومضمونا. ( مرفق مع التقرير نسخ من المطبوعة )

تلقيت طلبا بإرسال نسخا من الكتيب لإدارة مهرجان عنوانه اصوات حية من المتوسط في نسخته الإسبانية، والذي سبق لي المشاركة في نسخته الفرنسية بمدينة سيت بجنوب فرنسا يوليو 2011

انتهت فعاليات المهرجان يوم 22 من فبراير، وانتقلت إلى العاصمة مانجوا يوم 23 من فبراير، وبدأت رحلة العودة يوم الإثنين الرابع والعشرين ظهرا حيث بدأت الرحلة الجوية الأولى في طريق العودة في تمام الحادية عشرة والنصف من مطار مانجوا العاصمة مرورا ببنما سيتي ثم أمستردام ووصولا إلى القاهرة في تمام الثانية والثلث من صباح الأربعاء الموافق 26 من فبراير.

سأبدأ إن شاء الله في القريب العاجل العمل في كتابة نص مفتوح يجمع بين الشعر والتأملات وأدب الرحلات، كما وعدت في استمارة التقدم للحصول على المنحة، وسأقدم نسخة منه للمؤسسة فور الانتهاء منه بإذن الله تعالى.

لا يسعني سوى التقدم بوافر الشكر لأسرة العمل بمؤسسة أضف على دعمها لي ولولاه ما تمكنت من السفر والمشاركة بالمهرجان

روابط http://www.youtube.com/watch?v=lfy7yJ-oXJw

http://www.youtube.com/watch?v=lrHUg3belmY