وزارة الإسكان الظل

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث

دَعّم برنامج أضف دعم "وزارة إسكان الظل" حيث نشأت فكرة وزارة إسكان الظل لتقوم بطرح ومناقشة قضايا العمران المصري كرد فعل لتجاهل المؤسسات الرسمية المعنية بالعمران وعلى رأسهم وزارة الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية. مهمتها تسليط الضوء على القضايا العمرانية المختلفة الواردة في الصحف، طرح أفكار بديلة للتعامل مع هذه القضايا، نشر عناوين أبحاث وكتب عن العمران المصري ونقد َبنّاء للآليات القائمة للتعامل مع القضايا العمرانية وطرح بدائل لتطويرها.

شعار مشروع وزارة إسكان الظل(اضغط للحصول على نسخة أكبر)

كما أن من أهم أهدافها التركيز على إيجاد سبل لتحويل مجتمعاتنا العمرانية من مجتمعات محرومة وخطرة إلى مجتمعات عادلة ومستدامة من خلال ربط القضايا العمرانية بالحق في السكن، والتصدي وإصلاح حالة العمران المتدني. كما تهدف المبادرة لربط قضايا العمران ومشاكله بالحق في السكن، فإن تم احترام هذا الحق الأساسي، سيتم إيجاد حلول واقعية للقضايا في إطار ونسق أكثر وضوحا من الطريقة العشوائية التي تتناول بها الدولة القضايا العمرانية.

أساس المبادرة توثيق القضايا العمرانية المختلفة من خلال تجارب المواطنين مع الاستناد إلى دراسات عمرانية وتحليل الأوضاع الراهنة طبقا لمعايير بها حيادية سياسية ومجتمعية وإخراجها من خلال حلقات مصورة يتم طرحها على الإنترنت للتداول وعرضها بمؤتمرات شعبية وبكليات العمران والتخطيط،.... إلخ

وتحديد مطالب أساسية لتصبح ركائز للتعامل مع هذه القضايا وعلى رأسهم مطلب "الحق في السكن"، مع مطالب مكملة مثل تفعيل المشاركة الشعبية في مجال تطوير المجتمعات العمرانية من خلال إعادة تطوير وتطهير المجالس المحلية المنتخبة. ومحاربة تهميش أهالي المجتمعات العمرانية الشعبية أو "العشوائية" كما يصورها الإعلام والدولة، من خلال ربط أحوال المجتمعات المبنية ذاتيا وغير رسميا بسياسات الدولة وأيضا تفكيك الصلة بين النسق العمراني وطبيعة ساكنيه.

ساعدت أضِف في دعم عملية التوثيق من خلال التصوير الرقمي وإخراج سلسلة فيديوات عن القضايا العمرانية، و كذلك دعم الترويج إلى المبادرة وتوسيع دوائر اتصالها بالمجتمع سواء من خلال الإنترنت أو من خلال المؤتمرات الشعبية. وتم انتاج أول فيلم وثائقي عن العمران في المناطق الشعبية وهو فيلم "عشوائية .. لا يا بيه دي مجهودات ذاتية" و أفلام أخرى في قناة "إسكان الظل"

مبادرة الحق فى السكن |  مجتمعات عمرانية عادلة ومستدامة

بحث 
يحيى شوكت، عمرو أبو طويلة، دينا خليل، دوز فاندوزليير، رحمة بافلار، رشا عروس، منى صباحى
أفلام 
جنى منتصر، لمياء حسن، محمد الصاوى، مُصِرّين، سمر خالد
منح 
المؤسسة الدولية للتعليم، أضف

هدف مبادرة "الحق فى السكن، مجتمعات عمرانية عادلة ومستدامة" ربط قضايا العمران ومشاكله بمبدأ الحق فى السكن. فإن تم إحترام هذا الحق الأساسى فى الدستور والقوانين التابعة وذات صلة بالعمران، سيتم إيجاد حلول واقعية لغالبية السلبيات التى يتأثر منها المواطنين فى مدننا وقرانا من خلال إعادة رسم السياسات العمرانية لتعكس احتياجات المواطنين.

أساس المبادرة توثيق القضايا العمرانية المختلفة من أخطار وحرمان ونقص فى الخدمات من خلال تجارب المواطنين مع الإستناد إلى الدراسات العمرانية المتاحة، ثم عرض هذه القضايا بعدة طرق بما يضمن إنتشارها بين المجتمع لدفع النقاش حول إيجاد الطرق الأمثل للتعامل مع هذه القضايا والضغط لتنفيذها.


الأفلام التوثيقية

رصد عام لقضايا العمران وعرضها من خلال أفلام توثيقية ومناقشتها من خلال مؤتمرات شعبية  ثم تحديد عدة مطالب يتم توجيهها لصناع السياسات والضغط لتلبيتها. تم تصوير نحو 14 فيلم توثيقى قصير، قامت أضف بدعم سبعة منهم، ويمكن مشاهدة الأفلام النهائية هنا.


سلسلة نقاشات

رصد أكثر دقة لقضايا العمران وتصنيفها طبقا لمعايير يتم ترسيم أولويات للتنمية من خلال حلقات نقاش تضم الأهالى والمهنيين وصناع القرار ومن خلال سلسلة من الندوات مع القوى السياسية وطلبة الجامعات. وقامت أضف بدعم أحد حلقات النقاش وتوثيقها، كما قامت بدعم تطوير المدونة، وزارة الإسكان الظل، وهى منصة المبادرة الرئيسية.


دليل

تجميع القضايا المختلفة فى دليل يظهر تفاوت العدالة فى توزيع الموارد والتنمية على المستوى القومى. الدليل يتطرق إلى مشاكل إدارة العمران، وإشكالية مدرسة التخطيط العمرانى الفوقى، بالإضافة إلى رصد المجتمعات غير المستقرة من حيث تعرضها لأخطار الإنهيار أو الإخلاء والإزالة، أو نتيجة حرمانها من المرافق. كما أن الدليل يتطرق لإشكالية المسكن الملائم ويرصد أهم الظواهر المعمارية والإقتصادية والإجتماعية التى تشكل المسكن فى مصر. للإطلاع على الدليل وتنزيله إضغط هنا.


انتشار

دعم حركة تواصل بين المهنيين والأكادميين وطلبة العمارة والعمران من ناحية والمجتمعات من ناحية أخرى للعمل معا لتنفيذ مخططات تطوير بالمشاركة من خلال المؤتمرات الشعبية ومن خلال عرض القضايا العمرانية وإقتراحات الأهالى لحلها من خلال كتيب للتخطيط العمرانى الأهلى


المشاركة

أفلام المبادرة مفتوحة للعرض لكل من يرغب فى نشرها سواء فى الشارع أو قاعة محاضرات أو فى التلفزيون تم توفر نسخة بى دى أف من الدليل للتنزيل إستخدامه بين المؤسسات المختلفة المعنية بالعمران سواء تعليمية أو الإجتماعية أو الحقوقية.


كيف تصفون تجربتكم مع أضِف؟  سواء من خلال التعاون والتواصل مع أضِف ومن خلال الدعم أيضًا
التجربة كانت جيدة بشكل عام، ومشجعة للعمل. ولكن توجد بعض الملاحظات:
تم إقتصار الدعم التقنى للأفلام على مجموعة عمل محددة، وهى حركة مصرين، وكانت المتابعة معهم لإخراج الأفلام في الفترة الزمنية المحددة وبالجودة المطلوبة عملية مرهقة وغير مهنية.
بالنسبة لعملية دعم تطويرالموقع الإلكترونى (المدونة)، لم يكن هناك إطار واضح لأبعاد الدعم والصورة الكاملة لعملية تطوير، مما إضترنى للقيام بأعمال على الموقع بنفسى لإسكماله.
ما الذي ترونه مميزًا في تجربتكم معنا في مقابل تجارب التعاون الأخرى؟
تقبل للأفكار البديلة وغير التقليدية
حدثونا باختصار عن الإنجازات/النجاح الذي حققه المشروع ورأيكم في هذه الإنجازات
(مع ذكر الإنجازات بالأرقام إن وجدت: عدد المتدربين المستفيدين، حجم الانتشار، حجم الإنتاج)
لاقت الأفلام التوثيقية رواجا حيث لها أكثر من 10,000 مشاهدة على يوتيوب
كيف أسهمت هذه التجربة في تطوركم المهني أو الشخصي؟ 
كانت تجربة مهمة للغاية حيث ساعدت على تأسيس صورة واضحة لأهم القضايا العمرانية، سواء عن طريق التأكد من نظريات ما، أو نفى نظريات أخرى، أو إظهار أبعاد جديدة للقضية في المجمل.
كيف ترون العلاقة المستقبلية مع أضِف بعد هذه التجربة؟
أتطلع للتعاون المستقبلى